المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

قاسم : العدو يواصل سياسة “التطهير العرقي” بالقدس

3

كتب : سيمار عبد القادر


عدّت حركة “حماس”، طرد سلطات الاحتلال عائلة فلسطينية من منزلها بمدينة القدس، الثلاثاء الماضي، استمرارًا لسياسة “التطهير العرقي” ضد السكان الفلسطينيين بالمدينة.
وقال المتحدث باسم الحركة، حازم قاسم، في تصريحٍله مساء الجمعة :”إن “طرد عائلة شماسنة من منزلها في حي الشيخ جراح بالقدس لصالح مغتصبين صهاينة، استمرار لسياسة التطهير العرقي الذي تمارسه سلطات الاحتلال ضد الفلسطينيين”.
وأضاف قاسم “الاحتلال يستكمل سياسة التهويد للمدينة المقدسة بدون أي رادع من المنظومة الدولية”.
وشدد على أن ما يحصل في مدينة القدس جزء من “عمليات التزوير” التي يمارسها الكيان بهدف طمس الحقائق التي تثبت أحقية الشعب الفلسطيني بأرضه ومقدساته.
والثلاثاء الماضي، طردت شرطة الاحتلال عائلة شماسنة الفلسطينية من منزلها في حي “الشيخ جراح” في شرق القدس، لمصلحة مغتصبين صهاينة.
ورفع مغتصبون العلم الصهيوني على المنزل، ليلة أول أمس الخميس، قبل وضع كاميرات مراقبة على سطحه، اليوم.
وتدعي سلطات الاحتلال أن منازل لعائلة شماسنة، وعائلات فلسطينية أخرى، أقيمت على أرض كانت مملوكة لليهود قبل عام 1948.
وقدمت العائلات الفلسطينية في السنوات الماضية وثائق “تدحض الملكية اليهودية للأرض”، ولكن المحاكم الصهيونية لم تقبل بها.
ومنذ احتلال الكيان لها عام 1967، تواجه القدس مشاريع اغتصابية وتعاني من قيود مشددة على تطورها العمراني.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....