المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

دموع حسين فهمى في ليلة افتتاح «الإسكندرية السينمائى»: محمود عبدالعزيز أحق بالتكريم

15

كتب: دينا سيد

انطلقت مساء أول أمس الدورة 33 من مهرجان الإسكندرية لدول البحر المتوسط، التى تحمل شعار «السينما والهجرة غير الشرعية»، حيث أقيم حفل الافتتاح بمكتبة الاسكندرية بحضور عدد من النجوم وصناع السينما، وعلى أنغام أغنية «يا واد يا تقيل» دخل الفنان حسين فهمى والذى تحمل الدورة اسمه حيث تسلم علم المهرجان من وزير الثقافة حلمى النمنم والأمير أباظة رئيس المهرجان، وقال «إنه بمجرد أن عرض عليه التكريم طلبت منه إدارة المهرجان اختيار فيلم للعرض فاختار فيلم «العار» والذى يجمعه بصديقيه الراحلين نور الشريف ومحمود عبدالعزيز اللذين يحتلان مكانة كبيرة فى قلبه.

وفجّر حسين فهمى دموع الحضور حينما قال باكيا إن الفنان الراحل محمود عبدالعزيز لم يسبق تكريمه من قبل، ولم تحمل أى دورة فى أى مهرجان اسمه، ولهذا قررت أن أتنازل عن هذه الدورة لصالح أخى الفنان الكبير محمود عبدالعزيز، ليتدخل الأمير أباظة رئيس المهرجان قائلا إن الدورة ستظل باسم الفنان حسين فهمى، على أن تهدى الدورة القادمة لاسم النجم محمود عبدالعزيز.

كما شهد الحفل تكريم الفنانة صفية العمرى والتى حرص الفنان حسين فهمى على أن يكرمها بنفسه، ويسلمها الدرع، وكرم أيضا المخرج خالد يوسف والذى قال إنه من دواعى الحظ أن يتم تكريمه فى نفس العام الذى يعود فيه إلى السينما بعد غياب ٦ سنوات متمنيا أن تليق عودته بحجم التكريم.

وشهد الحفل أيضا تكريم مدير التصوير عصام فريد، والناقدة نعمة الله حسين أيضا كرم المخرج الإسبانى أوسكار بيير، والمخرجة الفلسطينية آن مارى جاسر، والتى قالت إن والدتها عاشت فترة بالإسكندرية لذا فهى تعشق هذه المدينة، وارتدت فستان والدتها اليوم.

كما كرم المخرج الفلسطينى ميشيل خليفة الذى قال: «كل تكريم لشغلى هو تكريم لفلسطين، بينما ظبط المخرج التونسى فريد بو غدير إيقاع كلمته من أفلام المخرج الراحل يوسف شاهين مؤكدا أنه يعتبر نفسه واحدا من أبنائه،، قائلا إن تكريمه بالإسكندرية هو «عودة الابن الضال» واذا سألونى ليه ما تروح «الاسكندرية نيويورك» سأقول لهم «الاسكندرية كمان وكمان».

وقال الأمير أباظة رئيس المهرجان إن دورة هذا العام مختلفة نظرا لأنها تحمل اسم نجم كبير نجح فى أن يقدم عشرات الأفلام التى تعد من تاريخ السينما المصرية.

بينما قال محمد سلطان محافظ الاسكندرية، إننا نجتمع اليوم لنشاهد الأفلام، ونتعلم منها، ونتبادل الثقافات والإبداعات التى تليق بأقدم مدن البحر المتوسط.

فيما أكد حلمى النمنم وزير الثقافة أننا نعيش اليوم لحظة مهمة وهو يوم ٧ أكتوبر الذى يدعو للاعتزاز والتفاؤل، ففى مثل هذا اليوم قبل ٤٤ عاما نجحت القوات المسلحة فى أن تدمر خط بارليف وتحطمه، وبعد ٤٤ عاما أوشكت المصالحة الفلسطينية أن تتم، وبعد ٤٤عاما نحن أحوج الآن إلى استحضار روح أكتوبر فقد انتصرنا ولم يكن لدينا أقوى الأسلحة ولكن أقوى البشر والارادة، لذا فنحن أمام ثلاثة تحديات نحتاج فيها استحضار روح أكتوبر، وهى مواجهة الإرهاب والتطرف ولا بديل لنا سوى القضاء عليهم، التحدى الثانى هو البناء والتنمية الإنسانية المستدامة ولا ينبغى أن نفشل، والتحدى الثالث هو الحرية والديمقراطية وبناء مجتمع العدالة والشرف.

وأضاف فى هذا المكان مدينة الإسكندرية عاش كل فلاسفة ومفكرين العالم، ونحن بحاجة لاستعادة هذه الروح بروح أكتوبر المجيد.

كما أعلن خلال الحفل عن نتائج مسابقة ممدوح الليثى والتى كان يترأسها الكاتب محفوظ عبدالرحمن، وأعلن عنها كرم النجار رئيس اللجنة، وقال الإعلامى عمرو الليثى إنه سوف يتم اختيار الأفضل من هذه السيناريوهات لإنتاجها بدلا من تقديم الدعم فقط.

وحصد الجائزة الأولى وقيمتها ١٥ ألف جنيه فيلم «المستودع» تأليف محمد فهيم، بينما ذهب المركز الثانى وقيمته ٧٥٠٠ جنيه لسيناريو «العائدة» تأليف رشا عبدالعزيز، والمركز الثالث وقيمته ٧٥٠٠ من نصيب فيلم «ذات ليلة» تأليف سناء هاشم، كما قدمت اللجنة شهادة تقدير لسيناريو «كفر عبده» تأليف كريم مكرم، وذلك نظرا لتميز إيقاعه السينمائى وتلغرافية الحوار.

وكان الحفل الذى قدمه الإعلامى كريم كوجاك والفنانة منال سلامة قد بدأ باستعراض «إسكندرية ونجومها» غناء فرقة «شباب لايف»، حيث عرض خلال الأغنية مشاهد لكبار النجوم من أفلام الزمن الجميل.

على جانب آخر يقام اليوم فى إطار فاعليات المهرجان حفل توقيع كتاب المخرج كمال الشيخ وندوة تكريم الفنان حسين فهمى وندوة تحت عنوان «السينما والهجرة غير الشرعية»..وندوة تكريم الناقدة نعمة الله حسين، بينما تم إلغاء ندوة وزير الثقافة التى كان من المقرر انعقادها أمس.

المصدر : الشروق

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....