المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

خالد الصاوي يصدر بيانا لتوضيح موقفه من لجنة تحكيم «الإسكندرية السينمائي»

47

كتب: دينا سيد

أصدر الفنان خالد الصاوي بيانا لتوضيح ملابسات عدم حضوره الدورة 33 لمهرجان الإسكندرية السينمائي، رغم إدراج اسمه كعضو لجنة تحكيم في مسابقة الأفلام الروائية الطويلة.

وقال الصاوي: “بيان للكافة وكلهم أحباب، وعلى أتم الاستعداد للاعتراف والاعتذار طالما لكليهما محل.. وصلني وأنا أخوض أول أيام تصويري بفيلم (اطلعولي برة) أني تسببت في ارتباك وحرج للسادة الأفاضل المقيمين على إدارة وتفعيل مهرجان الإسكندرية على اعتبار أن اسمي كان مدرجا بلجنة تحكيم به ولم أتواصل قط مع المهرجان!”.

وأضاف: “أولا وأؤكد للجميع أنه أمر وقع نتيجة سوء تفاهم -أو سوء تواصل بالأدق- وبالتأكيد لا نية سلبية وراءه من جهتي، كما أني أبتلع الاتهام الآن من أخوة وأساتذة لي أتصور حنقهم رد فعل فوري بلا تقصٍ -وهم معذورون غالبا- وليشاركني كل حسن النية صب جام غضبنا كلنا على: السهو (وجل من لا يسهو)، والغضب (الذي يحجب أحيانا عنا تبصر الآخر الذي يعرفه سنوات طوال ظانا أنه تغير، وبعض الظن إثم، ولكن لا إثم بيننا بإذن الله)”.

وتابع : “شرفت من قبل بعضويتي للجنة تحكيم بمهرجان الإسكندرية، وقت الانفلات الأمني، وتكهرب الجو بين أية جموع وحشود! وقد انهمكت بكل محبة لعدة عناوين مضيئة داخلي: فالإسكندرية مسقط رأسي ومرحلة الابتدائي بين محرم بك والشاطبي ومحطة الرمل- ومهرجان الإسكندرية ينقصه ككل مهرجاناتنا شيء أو أشياء لننافس القاصي والداني ولكنه بمقدوره القفز لألمع الضوء لانتسابه واستهدافه واقع ممكن إنعاشه دوما (حوض المتوسط)، كما أني كنت مشبعا بتجربتي كعضو لجنة تحكيم بمهرجان دبي وهي خبرة أضافت لي الكثير وتشرفت بها وكنت أتحرق شوقا لرؤية أيادينا المؤيدة لارداة التغيير لدى اغلب شعبنا وهي تبني ولو حجرا صلبا لأعلى”.

واختتم البيان: “أعتذر بشدة لأهالي الإسكندرية، ولكنه سوء تواصل ولأتحمل أنا العبء الأكبر منه لأنني كنت مريضا، وبنزاعات قضائية، ومرتبكا بين شبه منتج لا يفي وشبه منتج لا ينتج، إضافة إلى شبه حلفاء هم خونة وشبه قائمين على الأمر فإن هم إلا نائمون!، السادة أسرة مهرجان الإسكندرية من أصغر شاب صبي لأسطى طباعة لدعاية أفلام لم يحضرها إلى القيادة المهرجان المحترمين وكل عضو بجمعية سينمائية وكل شابة تتابع المهرجان وحلمها أن تكون مخرجة، وحتى الشباب الباحث عن الفيلم الأجنبي متسائلا السؤال الخالد “قصة ولا مناظر، سيادة المحافظ المبجل وكافة العاملين بالوصل بين المحافظة والمهرجان، وأخيرا إلى كل الفنانين مصريين أو عربا أو أجانب أنا لم أستهتر أبدا ولنقل إنه خطأ بباب السهو والنسيان وسوؤ التواصل وسوؤ التعاطي مع الأمر، وأنا أتحمله بالأصالة عني، وبالنيابة عن أي صديق”.

المصدر : الشروق

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....