دعت المعارضة السورية إلى مفاوضات مباشرة في جنيف

، واتهمت النظام السوري بأنه يريد فقط كسب الوقت، في حين استبعد المبعوث الدولي إلى سوريا أن تفضي جولة المفاوضات التي تنطلق غدا الخميس إلى انفراج في الأزمة السورية.

وقال المتحدث باسم الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية سالم المسلط  مساء الأربعاء في جنيف “نطالب بمفاوضات مباشرة. نحن هنا لنفاوض، لنبدأ بمفاوضات مباشرة تبدأ بمناقشة هيئة حكم انتقالي”.

وأضاف في تصريحات منفصلة أن المعارضة تأمل أن تجد شريكا جادا في هذه المفاوضات، لكنه قال إن وفد النظام السوري جاء إلى جنيف من أجل كسب الوقت وليس للحديث عن انتقال سياسي في سوريا. وتابع المسلط أن المعارضة لا تريد أن تتكرر النسخة السابقة من مفاوضات جنيف قبل عام.

ووفق تصريحات سابقة للمبعوث الدولي إلى سوريا، يفترض أن تبحث الجولة الجديدة من المفاوضات الانتقال السياسي وفق القرار الدولي 2254 الصادر في 20155.