المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

هل سيتأقلم هازارد مع ريال مدريد

ادين هازارد
128

أشارت التقارير أن إدارة فريق ريال مدريد الاسباني تقديم عرض الي البلجيكي ادين هازارد من اجل ضمه الي الفريق ،  قادماً من تشيلسي  الانجليزي في الصيف القادم.

فهل يتأقلم هازارد في تشكيلة النادي الملكي؟

يلعب هازارد في مركز الطرف الأيسر الهجومي  ويشارك في خطة 3-4-3 ويتميزالبلجيكي بإمتلاكه مهارة مميزة في المراوغة إلى جانب دقة تمريراته ومشاركته الفعّالة في عملية خلق الفرص بلأضافة الي  قدراته التهديفية واستغلاله للفرص والحفاظ على الكرة ولكنه يعاني من ضعف في دقة عرضياته وقلة مساهماته الدفاعية.

يستخدم زين الدين زيدان المدير الفني لنادي ريال مدريد  ، خطة 4-3-3 في معظم مبارياته مع الفريقمعتمداً على تبادل التمريرات القصيرة والضغط على الخصم في نصف ملعبه والإعتماد على الكرات العرضية كأحد الحلول الهامة في خلق الفرص إلى جانب كثرة التسديدات على المرمى وتميز الفريق في الهجمات المرتدة واستخدام مركز الطرف الهجومي في تقديم أدوار هجومية أكبر ولكن يعاب على الفريق ضعفه في مواجهة الفرق التي تعتمد على الأطراف الهجومية في الهجمات إلى جانب كثرة الوقوع في مصيدة التسلل.

سيكون من الصعب مشاركة إدين هازارد كأساسي في تشكيلة ريال مدريد خاصة مع وجود كريستيانو رونالدو الذي يشارك في ذات المركز ولكن الإعتماد على البرتغالي في مركز رأس الحربة قد يتيح للبلجيكي فرصة سانحة للمشاركة مع الفريق.

قد يواجه هازارد مشكلة في التأقلم على أجواء الليغا وذلك لإختلاف أسلوب اللعب في الدوري الإسباني عما اعتاد عليه في البريميرليغ لذا قد يكون بحاجة إلى بعض الوقت للتأقلم.

سيعاني هازارد في التأقلم على خطة 4-3-3 خاصة لإختلاف الأدوار في هذا الرسم التكتيكي عما اعتاد عليه مع تشيلسي في خطة 3-4-3 حيث أنه مع البلوز يكون له أدوار هجومية بنسبة أكبر مع تقليل أدواره الدفاعية لوجود عناصر في خط الوسط لتقديم هذا الدور وكذلك فهو غير مطالب بالتحرك نحو العمق في خطة البلوز بينما في 4-3-3 فسيكون مطالب بالتحرك نحو العمق وتأدية دور صناعة اللعب في بعض الأحيان إلى جانب أنه سيكون مسئول عن بعض الأدوار الدفاعية التي يعاني من مشكلة في تقديمها.

 

قد يستفيد ريال مدريد من إمكانيات اللاعب المميزة في المراوغة وقدراته في خلق الفرص ودقة تمريراته وتميزه في نقل الهجمة بشكل سريع والإعتماد عليه كأحد الأسلحة الهامة في أسلوب الهجمة المرتدة.

بينما قد يعاني ريال مدريد من ضعف اللاعب في إرسال الكرات العرضية والتي يعتمد عليها الميرينغي كحل أساسي في عملية خلق الفرص إلى جانب ضعف مساهماته الدفاعية مما قد يضعف من قدرة الخط الأمامي في الضغط على الخصم وكذلك عدم قدرته على إيقاف الهجمات المرتدة.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....