المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

محاكمة القرن للرئيسة الكورية السابقة والمدعي العام يتوعدها بعقوبة تفوق 45 عاما

بارك جيون هى
566

الصورة مأخوذة من قلب العاصمة سول حيث حضرت الرئيسة السابقة “بارك جيون هى للإستجواب في مكتب المدعي العام
ويعتزم الإدعاء تقديم 13 تهمة فساد بحق رئيسة كوريا الجنوبية السابقة بارك جيون هى وإذا ماثبت تورطها ستواجه أحكاما بالسجن قد تتجاوز 45 سنة، حيث يقول الإدعاء أن التواطئ الأساسي من بين عدة أمور هو إشتراكها مع صديقتها “شوي سون سيل” في التحصل على رشاوي من المجموعات الإقتصادية الكبرى والتي من بينها شركة سامسونج الأم.

وقد قال بارك بيوم كيى، وهو قاضى نواب من الحزب الديمقراطى المعارض الرئيسى فى كوريا الجنوبية، فى صفحته على الفيسبوك “ان الإتهامات الموجهة في حق بارك فى الرشوة تخضع لعقوبات مشددة”. “ويمكن إصدار حكم بالسجن لمدة تصل إلى 30 عاما لذلك، وإذا أضيفت شكوك أخرى إليه، يمكن أن تزيد العقوبة إلى السجن لمدة تصل إلى 45 عاما”.

وقد أعتقل لاحقا نائب رئيس شركة سامسونج للإلكترونيات لي جاي – يونغ منذ الشهر الماضي بتهم تتعلق بالرشوة والاختلاس بما في ذلك تقديم 7.8 مليار وون (6.82 مليون دولار) لشركة شوي الألمانية للورق، كور سبورتس، مقابل مزايا تجارية.

وطبقا للقانون الخاص بالعقوبات الاضافية على جرائم محددة، فان بارك يمكن أن تواجه فى الوقت نفسه غرامة قد تصل إلى حوالى 35 مليار ون كوري، اى اكثر بخمسة مرات مما تلقته.

ووفقا لما ذكره فريق الإدعاء العام وفريق محامون مستقلون يشتبه فى أن رئيسة الدولة السابقة تواطءت مع تشوى”صديقتها” ومساعد الرئيس السابق ان تشونج بوم فى الضغط على 53 شركة كبرى للتبرع بما مجموعه 77.4 مليار وون لمؤسستين غير هادفتين للربح هما “مير”و “كى” التي تسيطر عليها تشوي.

وعندما أختتمت النيابة العامة تحقيقاتها في نهاية العام الماضي، قال المدعون العامون في محاكمتهم أن هذه التهم تشمل إساءة إستخدام السلطة والإبتزاز بجانب تهم أخرى.

ثم خلص المحامي المستقل في وقت لاحق إلى أن مثل هذا الفعل يعد كرشوة أو رشوة “طرف ثالث”، مضيفا خمسة مزاعم أخرى حيث يتم توجيه رسوم الرشوة من طرف ثالث ضد شخص يمارس النفوذ لمساعدة شخص ثالث أو كيان آخر على الحصول على رشاوى.
ويقوم المدعون العامون الآن بتوسيع تحقيقهم في شركات أخرى
،بما في ذلك مجموعة الإتصالات الكبرى “SK” لمعرفة ما إذا كان بارك يطلب مزايا خاصة من هذه الشركات أم لا.
وقد تم استدعاء رئيس مجلس ادارة مجموعة “SK”
شى تاى ون من قبل المدعين العامين يوم السبت بسبب شكوك ان التكتل تبرع بما مجموعة 11.1 مليار ون الى “بارك جيون هى” مقابل عفو رئاسى له حيث كان تشي يقضي عقوبة السجن بسبب الاختلاس والجرائم الأخرى

كما يشتبه فى أن الرئيسة السابقة قد أمرت مساعديها بجمع قائمة سوداء من الفنانين الذين ينتقدون الحكومة او أعلنوا علنا ​​تأييدهم لسياسي المعارضة وتم حظر الفنانين المدرجين في القائمة من الدعم الحكومي، وفقا لما ذكره المحامي المستقل.
وقد تم القبض على وزير الثقافة السابق “تشو يون – سون” ورئيس هيئة الاركان السابق كيم كي – شون على أدوارهما المشتبه فيها فى إنشاء وإدارة هذه القائمة.

وبالإضافة إلى ذلك، يزعم أن “بارك” أساءت استعمال سلطتها لتسريح مسؤولي الحكومة الذين لم يكونوا يؤيدون مخالفات إدارتها المزعومة، بما في ذلك إنشاء القائمة السوداء.كما أتهمت النيابة بارك بانها أمرت مساعد الرئيس السابق “جيونج هو – سيونج” بإرسال مواد حكومية سرية بما فى ذلك مسودات الخطب الرئاسية إلى “تشوي سون سيل” صديقة الرئيسة السابقة بدون أي موقع لها في الجهاز الرئاسي أو الحكومي.
يذكر أن الرئيسة الكورية السابقة “بارك جيون هى” قد تم عزلها بقرار قضائي من 8 قضاة للمحكمة الدستورية العليا الكورية بعد ما أكتسحت موجة الإحتجاجات فضاء الشوارع والميادين في كوريا الجنوبية إعتراضا على فضائح الفساد والرشوة التي طالت القصر الرئاسي “البيت الأزرق” ومن المتوقع أن تهدأ هذه الموجة بعد صدور الحكم بشأن الرئيسة السابقة في محاكمة هي الأكبر من نوعها ويصفها خبراء قانونيون أنها أكثر المحاكمات شفافية وعدلا ووضوحا
كما أنه من المتوقع أيضا أن يدخل الشعب الكوري موسم الإعداد للإنتخابات الرئاسية مايو المقبل لإختيار رئيس جديد للبلاد.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....