المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

حكومة أذربيجان تسعي لحجب كل المواقع الإخبارية داخل أذربيجان

الشرطة الأذربيجانية تعتقل أحد النشطاء خلال تظاهرة معارضة للحكومة
202

قالت لجنة حماية الصحفيين وهي منظمة معنية بالدفاع عن الحريات الصحفية ومقرها نيويوك، أن الحكومة أذربيجان تسعي لفرض حظر كامل علي دخول المواقع الإخبارية داخل أذربيجان.

و قالت لجنة حماية الصحفيين اليوم إن الحكومة الأذربيجانية يجب أن تتوقف فورا عن محاولة منع وصول خمسة مواقع إعلامية مستقلة بشكل دائم، وأن ترفع بدلا من ذلك مرسوما يجعلها غير قابلة للوصول في الوقت الراهن. بدأت محكمة محلية في العاصمة باكو أمس في الاستماع إلى دعوى قضائية حكومية تسعى إلى إجبار مقدمي خدمات الإنترنت على منع الوصول إلى المواقع، وتأجيلها حتى 1 مايو، وفقا لتقارير وسائل الاعلام.

وتطلب الدعوى التي رفعتها وزارة النقل والاتصالات والتكنولوجيا العالية الأذربيجانية في المحكمة أن تأمر مزودي خدمة الإنترنت بإصدار رقابة دائمة على المواقع الإلكترونية لصحيفة أزادليق المستقلة، وهي وكالة أنباء “ميدن تف”، ومقرها برلين، خدمة الإذاعة الأمريكية الحرة أوروبا / راديو الحرية (رفي / رل)، وقنوات الفيديو على الانترنت أذربيجان ساتي وتوران تف، وفقا لتقارير وسائل الاعلام.

وقال إلشين ساديجوف، وهو محام لميدان تف، للجنة حماية الصحفيين إن مقدمي خدمات الإنترنت الأذربيجانيين قد منعوا الوصول إلى المواقع الخمسة منذ 27 مارس بموجب مرسوم وزير النقل والاتصالات والتكنولوجيا العالية رامين كولوزاد. وقال ساديجوف ان دعوى الوزارة تسعى الى جعل الرقابة دائمة على اساس ان المواقع تهدد الامن القومى لاذربيجان.

وقالت منسقة برنامج حماية البيئة في أوروبا وآسيا الوسطى نينا أوغنيانوفا: “إذا كانت خمسة مواقع إخبارية يمكن أن تهدد الأمن القومي لأذربيجان، كما تدعي الحكومة، فإن الأذربيجانيين وبقية العالم يجب أن يشعروا بقلق بالغ إزاء هشاشة البلاد”. واضاف “يجب على الحكومة الاذربيجانية التوقف فورا عن مراقبة هذه المصادر الهامة للاخبار والتحليلات، وانه يجب بدلا من ذلك رفع جميع القيود المفروضة على الاخبار فى اذربيجان”.

وقال ساديجوف للجنة حماية الصحفيين ان قرار المحكمة لصالح الحكومة سيشكل “سابقة خطيرة للغاية”.

واضاف “اذا كانت المحكمة تؤيد طلب الحكومة وهذا من المرجح جدا فانها ستسمح للحكومة بمقاضاة جميع الصحفيين المستقلين قائلة انها تشكل تهديدا للامن القومى”.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....