المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

مطالبة بالإسراع في إعلان نتائج تحقيقات اغتيال الزواري

الشهيد التونسي القيادي في كتائب القسام محمد الزواري
13

طالبت لجنة الدفاع عن الشهيد التونسي القيادي في كتائب القسام محمد الزواري مساء الأربعاء بالإسراع في الإعلان عن نتائج الأبحاث الفنية الجارية حول حيثيات اغتياله في ظل الاتهامات الموجهة إلى الكيان بتصفيته في مسقط رأسه في صفاقس، مؤكدة أن التباطؤ في الملف لن يخدم القضية.

وقال محمد العايدي رئيس لجنة الدفاع عن الزواري ومحامي عائلة الشهيد في تصريح لـ”العربي الجديد” إن قضية الزواري ليست قضية عادية وإنه قد يفهم أسباب طول الإجراءات، ولكن طول المدة والتباطؤ في الأبحاث أصبح مقلقا.

ودعا إلى كشف الغموض الذي يحيط بتفاصيل حادثة الاغتيال، مطالباً بالكشف عن الجهات التي تواطأت في الحادثة خدمة لمصلحة تونس والشعب التونسي خاصة وأن الحادثة تمس من السيادة الوطنية ومن الأمن القومي.
وأضاف العايدي أنه مطلوب اليوم من الجهات الأمنية المكلفة الملف الكشف عن نتيجة الأبحاث الفنية لكي تتمكن لجنة الدفاع والقائمون بالحق الشخصي من تقديم طلباتهم.

وبين أنّه بعد أن تعهد القطب القضائي لمكافحة الإرهاب بالملف، وبعد الاستماع إلى المشبوهين سواء كانوا من التونسيين والأجانب، فإنه كان ينتظر أن يتم إعلامهم بالنتائج للبدء في القضية وهو ما لم يحصل.

وأفاد رئيس لجنة الدفاع عن الشهيد الزواري أنه تم إجراء تحقيقات فنية كبرى امتدت على نطاق واسع، وتم أيضا الاستماع إلى تسجيلات صوتية والقيام بعدة معاينات، ولكن المطلوب اليوم هو الكشف عن نتائج التقارير الفنية، لأنه كلما طالت المدة فإنه لن يكون في صالح القضية.

ولفت إلى أنه تم أخيرًا وبعد بث البرنامج الاستقصائي “ما خفي أعظم” على قناة الجزيرة الاستماع إلى عائلة الشهيد بوصفهم قائمين بالحق الشخصي، وأنهم وجدوا أنفسهم كلجنة عاجزين عن التحرك إلا بعد وصول التقارير التي يمكن على ضوئها تحديد الطلبات.

وكشف العايدي أن “لجنة الدفاع عن الزواري ومن خلال تجربة لجنة الدفاع عن الشهيدين اليساري شكري بلعيد والنائب محمد البراهمي، لا تريد تكرار نفس الأخطاء”.

وأوضح أن استراتيجية لجنة الدفاع عن الزواري تقوم على السير خطوة خطوة وعدم توسيع اللجنة تفادياً للإشكاليات التي قد تحصل داخلها، معتبراً أن اللجنة محلية أي من صفاقس لأن القضية انطلقت من صفاقس.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....