المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

«معتقلة الأرض» في الإسكندرية لـ«البداية»: غمّوا عينيا واتحقق معايا في الأمن الوطني وسألوني عن 6 إبريل والإخوان

3

استعدت عبير الصفتي لمظاهرتها التي شاركت فيها وحدها، يوم الجمعة الماضية، وكتبت على صفحتها: “طب أنا هنزل يوم الاتنين حتى لو لوحدي”، ثم استقبلت العام الجديد بتدوينة “تيران وصنافير مصرية” دون أن تعرف أن تلك الجملة ستعرضها للإعتقال في خلال أيام.
“خرجت من بيتي أحمل لافتة تيران وصنافير مصرية وتجولت في شوارع الاسكندرية حتى وصلت لحديقة سعد زغلول، وعندها وجدت اتنين بزي مدني بيقولوا لي: تعالي معانا المأمور عاوزك”.. هكذا بدأت عبير الصفتي تفاصيل احتجازها بقسم العطارين والتحقيق معها من قبل الأمن الوطني لـ”البداية”.
وتابعت عبير: “اصطحبوني لنقطة محطة الرمل، وعندما وصلت تحفظوا على هاتفي المحمول وبطاقتي الشخصية ورحلوني إلى قسم العطارين، ولحظة القبض علىّ، تم القبض على أثنين آخرين بشكل عشوائي من المارة، الذين كانوا يشاهدوني وأنا أحمل اللافتة، وتم الافراج عنهم في نفس اليوم”.
وتابعت : “داخل قسم العطارين الضابط قال لي لا تقلقي، لن يوجه لك تهم طالما اللافتة لم تحمل عبارات ضد النظام، وبوصول رئيس المباحث سيتم الافراج عنك، ولكنه بعد ربع ساعة بالظبط تمت تغمية عيناي، ثم دخلت لمكتب الأمن الوطني”.
أوضحت عبير أن التحقيق استمر ثلاث ساعات متواصلة وخلالهم تم سؤالها عن حركة ستة إبريل، وإذا كان لها علاقة بجماعة الإخوان المسلمين، وماذا تعرف عن الشيوعية.
ورغم أنها لم يلقى القبض عليها في قضية جنائية إلا انه تم احتجازها في سجن الجنائيين، حتى يتم عرضها على نيابة محطة الرمل لكى يتم التحقيق معها.
وبحسب عبير، منع قسم العطارين أي حديث بينها وبين ذويها وأصدقائها، ووصل الأمر إلى نفيهم وجودها بالداخل :”المحامون لما كانوا بيسألوا عني، كان القسم بيقول لهم إني مش موجودة، وأهلي وأصحابي معرفوش يدخلوا ليا، وكل ما حد من أهلي يجي يكلمني، أمين الشرطة يمنعه ويشدني من إيدي ويقولي ممنوع حد يتكلم معاكي نهائي”.
الأمر لم يتوقف عند ذلك، بل وصلت لمضايقات من قبل أمناء الشرطة: “الأمين شدني من إيدي وقالي يلا يا بت، وذلك أثناء توجهنا لنيابة محطة الرمل، فزعقتله وعليت صوتي عليه، فجاء أمين شرطه آخر وقالي ما تشديش مع حد واسمعي الكلام فقولتله اللي هيقولي كلمة واحدة هرد عليه عشرة، ومحدش يقولي يا بت، وحطوا الكلابشات في إيدي بالعافية”.
وعُرضت عبير على نيابة الرمل في الساعة الثانية بعد منتصف الليل ووجهت لها اتهامات منها :”تكدير السلم العام وترويع المواطنين وقطع الطرق وبدورها أنكرت كل هذه التهم، قائلة: “بعيدًا عن كل هذه الاتهامات الباطلة، كتبوا في التحقيق إنني لم أكن أحمل بطاقة شخصية، واني قبض علىّ أثناء تواجدي مع مجموعة متظاهرين رافضين لإتفاقية تيران وصنافير رغم إنني كنت وحدي ولم أكن بمظاهرة أو برفقة متظاهرين”.
 
وقررت نيابة العطارين، أمس الأربعاء، إخلاء سبيل عبير الصفتي، معتقلة الأرض الوحيدة بالإسكندرية، بكفالة 1000 جنيه. حسبما أكد المحامي الحقوقي محمد حافظ.
وكانت قوات الأمن بالإسكندرية ألقت القبض على عبير الصفتي، مساء الإثنين، على خلفية سيرها في الشارع بلافتة حملت عبارة “تيران وصنافير مصرية”، ووجهت لها النيابة اتهامات التظاهر والتجمهر والبلطجة وقطع طريق.
يذكر أن قوات الأمن بالقاهرة ألقت القبض  على 12 من المشاركين بوقفة احتجاجية للاعتراض على موافقة الحكومة على اتفاقية ترسيم الحدود وإرسالها للبرلمان.

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....