المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

ألمانيا: “إير برلين” المفلسة تحصل على قرض يمكنها من العمل لحين بيع أصولها

6

تقرير جديد عبر شبكة فرنسا24 تحت عنوان

ألمانيا: “إير برلين” المفلسة تحصل على قرض يمكنها من العمل لحين بيع أصولها

“.

وافقت المفوضية الأوروبية الاثنين على منح الحكومة الألمانية قرضا بقيمة 150 مليون يورو لشركة “إير برلين” للطيران المفلسة. وسيسمح القرض الحكومي “لإير برلين” بالاستمرار في تقديم الخدمات لزبائنها مؤقتا لحين بيع أصولها. يذكر أن “إير برلين” قد أعلنت في 15 آب/أغسطس الماضي بدء إجراءات إعلان إفلاسها، بعدما تجاوزت مديونيتها المليار يورو.

وافقت المفوضية الأوروبية الاثنين على خطة للحكومة الألمانية لمنح شركة “إير برلين” المفلسة قرضا بـ150 مليون يورو (180 مليون دولار) للسماح للشركة بالاستمرار مؤقتا في تقديم الخدمات لزبائنها ريثما تقوم ببيع أصولها.

وقالت المفوضية “إنها وافقت بموجب أحكام المساعدات الحكومية في الاتحاد الأوروبي على خطة الحكومة الألمانية منح “إير برلين” قرضا انتقاليا يبلغ 150 مليون يورو”.

وأضافت المفوضية أن الإجراء سيسمح بإنهاء منظم لشركة الطيران المفلسة بدون خرق قواعد المنافسة في السوق الأوروبية المشتركة.

وأوضح البيان أن الحكومة الألمانية أبلغت المفوضية في 15 آب/أغسطس بنيتها منح قرض انتقالي لشركة “إير برلين” بعد سحب شركة الاتحاد للطيران دعمها المالي للشركة الألمانية المأزومة.

ودحضت المفوضية الأوروبية بذلك ادعاءات النقاد بأن الحكومة الألمانية تقدم دعما حكوميا من أجل السماح لشركة لوفتهانزا المنافسة باحتكار القطاع عبر شراء أصول “إير برلين”.

ورحب توماس فينكلمان الرئيس التنفيذي لشركة “إير برلين” بقرار المفوضية معتبرا أنه سيساعد الشركة في عملية البحث عن جهات مهتمة بشراء أصولها.

وأوضح فينكلمان في بيان أن الشركة “منذ بدء المفاوضات فعلت كل ما بوسعها للمحافظة على أكبر قدر من الوظائف”.

وكانت شركة الطيران الألمانية “إير برلين” أعلنت في 15 آب/أغسطس أنها بدأت إجراءات لإعلان إفلاسها.

وباستثناء تحقيقها أرباحا ضئيلة عام 2012، لم تسجل “إير برلين” أرباحا منذ العام 2008.

وتفاقم الوضع مؤخرا ومنيت الشركة التي ترزح تحت دين يبلغ حوالى مليار يورو بخسارة تاريخية في 2016 بلغت 782 مليون يورو.

وكانت وزيرة الاقتصاد الألمانية بريغيته زيبريس قد أعلنت الشهر الماضي منح قرض بقيمة 150 مليون يورو إلى “إير برلين” لتجنب توقف رحلاتها، وقالت إن “هذا المبلغ يفترض أن يكون كافيا لثلاثة أشهر”.

وتسعى لوفتهانزا للاستحواذ على 90 من أصل 140 طائرة للشركة، وتشغليها على خطوط طيرانها المنخفضة التكاليف، حسب ما ذكرت صحيفة سوديتش تسايتونغ.

فرانس 24/ أ ف ب

المصدر :

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....