المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

مصنع منكوب في تكساس يتلف عمدا مواد كيمائية بسبب الإعصار هارفي

6

كتب – فرنسا24
حول الاوضاع في الولايات المتحدة الأمريكية، نشرت قناة فرنسا 24 تقريرا بعنوان مصنع منكوب في تكساس يتلف عمدا مواد كيمائية بسبب الإعصار هارفي”.

أعلنت مجموعة أركيما الفرنسية للصناعات الكيميائية أنها ستحرق عمدا المواد الكيماوية المخزنة في مصنع منكوب في تكساس قرب هيوستن هو متخصص في إنتاج البيروكسيدات العضوية القابلة للاشتعال. وقالت المجموعة إنها أخذت هذا القرار بالتنسيق مع السلطات وإنها اتخذت الاحتياطات الضرورية التي تستوجبها هذه العملية. وأدى انقطاع الكهرباء بسبب الفيضانات إلى تعطيل منظومة تبريد الحاويات مما قد يعرض هذه المواد إلى الاحتراق أو الانفجار.

أعلنت “مجموعة أركيما للصناعات الكيميائية” أنها ستحرق عمدا المواد الكيميائية المخزنة في مصنعها المنكوب بسبب الإعصار هارفي في مدينة كروسبي بولاية تكساس الأمريكية عوضا عن انتظار أن تحترق هذه المواد الخطرة من تلقاء ذاتها.

وقالت المجموعة الفرنسية في بيان “لدينا براهين منظورة وبديهية على أن المواد الكيميائية المخزنة في الحاويات تتحلل ولكنها لم تبلغ عتبة الاحتراق. نحن مقتنعون بأنه من دون احتراق هذه المواد لا يمكننا تحديد ما إذا كان قد تم القضاء بالكامل على الخطر”.

ويقع المصنع المنكوب في كروسبي قرب هيوستن وهو متخصص بانتاج البيروكسيدات العضوية وهي مواد سريعة الاشتعال تستخدم في صناعة البلاستيك والمواد الصيدلانية ويؤدي احتراقها إلى الإصابة بالحساسية.

وأضافت المجموعة أنه “نظرا إلى هذه العوامل فقد اتخذنا القرار بأن نشعل الحاويات، مع أخذ كل الإجراءات التي يستوجبها تنفيذ مثل هكذا عملية”.

وأوضح البيان أن قرار إحراق الحاويات عمدا “اتخذته أركيما إنكوربوريشن بتنسيق وثيق مع السلطات. هذه الاجراءات لا تنطوي على أي خطورة إضافية على السكان”.

والأربعاء فرضت السلطات طوقا أمنيا حول المصنع ضمن شعاع 2,5 كلم وأخلت السكان من هذه المنطقة. وقالت أركيما الأحد أن “منطقة الإخلاء المحددة بـ 1,5 ميلا تبقى قائمة حتى إشعار آخر”.

وأدى انقطع الكهرباء عن المصنع بسبب الفيضانات التي جمت عن الإعصار هارفي إلى تعطيل منظومة تبريد حاويات المواد الشديدة الاشتعال والتي ما أن ترتفع حرارتها حتى تحترق أو حتى تنفجر.

وفي المجموع هناك 225 طنا من البيروكسيدات العضوية مخزنة في 9 حاويات، احترقت إحداها الخميس.

 

المصدر :

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....