المصدر الاخبارية
شبكة المصدر الاخبارية

إعصار إيرما يهدد كوبا وهايتي وترقب قلق على الساحل الشرقي للولايات المتحدة

15

كتب – فرنسا24
حول الاوضاع في الولايات المتحدة الأمريكية، نشرت قناة فرنسا 24 تقريرا بعنوان إعصار إيرما يهدد كوبا وهايتي وترقب قلق على الساحل الشرقي للولايات المتحدة”.

يترقب الأمريكيون بقلق مسار الإعصار إيرما، الذي من المنتظر أن يبلغ نهاية الأسبوع الساحل الشرقي للولايات المتحدة والذي يتضمن مناطق ذات كثافة سكانية كبرى. وينتقل الإعصار المصنف في الفئة الخامسة، الأعلى ضمن مقياس قوة الأعاصير، في اتجاه غرب-شمال غرب بسرعة 22 كلم في الساعة، ويهدد جزيرة أنغويلا البريطانية وجزر العذراء البريطانية والطرف الشرقي لبورتوريكو وهايتي وكوبا.

يواصل إعصار إيرما المصنف في الفئة 5، الأعلى ضمن سلم قوة الأعاصير، انتقاله في اتجاه غرب-شمال غرب  المحيط الأطلسي بسرعة 22 كلم في الساعة، حيث صار يهدد جزيرة أنغويلا البريطانية وجزر العذراء البريطانية والطرف الشرقي لبورتو ريكو وهايتي وكوبا.

والإعصار إيرما واحد من أقوى الأعاصير في المحيط الأطلسي منذ قرابة قرن ويتوقع أن يكون ثاني إعصار عنيف يجتاح الولايات المتحدة في أسبوعين بعد الإعصار المدمر هارفي، حيث يترقب الأمريكيون بقلق مساره.

وأفادت قناة “ويذر تشانل” للأرصاد الجوية أن إيرما إعصار من الفئة الثالثة على مقياس من خمس فئات لكن مساره ما زال “غير مؤكد ويصعب توقعه”.

توقع اشتداد الرياح المرافقة للإعصار

وأشارت توقعات إلى احتمال صعود هذه العاصفة على امتداد الساحل الشرقي للولايات المتحدة الذي يتضمن مناطق ذات كثافة سكانية كبرى.

وأفاد “المركز الأمريكي لمراقبة الأعاصير” أن الرياح المرافقة لإيرما بلغت سرعتها 175 كلم في الساعة متوقعا اشتدادها في الأيام المقبلة. كما أصدر المركز إرشادات لجزر الأنتيل الصغرى بين بحر الكاريبي والمحيط الأطلسي تقضي بـ”رصد تطور إيرما”، مضيفا أن عددا من جزر الأرخبيل قد تواجه عاصفة استوائية أو إعصارا اعتبارا من مساء الأحد.

وأعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب حال الإنذار في جزر العذراء الأمريكية وبورتوريكو وفلوريدا، فيما بدأت عملية إخلاء جزر كي وست في أقصى جنوب فلوريدا.

وكتب ترامب على تويتر “إنني أراقب الإعصار عن كثب. فريقي الذي قام ويقوم بعمل جيد جدا في تكساس، هو على الأرض في فلوريدا”.

شبح الأعاصير المدمرة يعود لهايتي بعد نحو عام من “ماثيو”

أما في هايتي التي لم تنهض بعد من الإعصار ماثيو الذي ضربها في تشرين الأول/أكتوبر الماضي، فبالكاد تم تنبيه السكان إلى خطر وصول الإعصار إيرما.

وفي الأحياء الفقيرة من كاب هايتيان، ثاني مدن البلاد، لاحظ مراسل وكالة الأنباء الفرنسية أن السكان لم يكونوا على علم بالإعصار، مشيرا إلى أن الملاجئ ذات السقوف الصفيح لن تقاوم رياحا عنيفة.

وأعلن الملياردير ريتشارد برانسون أنه مصمم على ملازمة جزيرته الخاصة “نيكر آيلاند” في الجزر العذراء البريطانية. وكتب على تويتر “سنحتمي في القبو الإسمنتي تحت المنزل”.

فرانس24/أ ف ب

المصدر : فرنسا24

قد يعجبك ايضا
تعليقات
جاري التحميل ....